انت الآن تتصفح  منتديات أنفاس







 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اغبياء لكن ظرفاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خليل إبراهيم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 122
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

مُساهمةموضوع: اغبياء لكن ظرفاء   الأربعاء فبراير 03, 2010 4:13 am

من
طُرف الإصمعي ما حدّثه ، قال : قلت للرشيد يوما : بلغني ياأمير المؤمنين
أن رجلا من العرب طلّق خمس نسوة ، قال الرشيد : إنما يجوز مُلْكُ رجل على
أربع نسوة ، فكيف طلّق خمسا؟ ، قلت : كان لرجل أربع نسوة ، فدخل عليهن
يوما فوجدهن متلاحيات ( متنازعات ) وكان الرجل سئ الخُلُق فقال : الى متى
هذا التنازع ؟ ما إخالُ هذا الأمر إلا من قِبَلِك ( يقول ذلك لمرأة منهن )
إذهبي فأنت طالق ! فقالت له صاحبتها : عجّلت عليها بالطلاق ، ولو أدّبتها
بغير ذلك لكنت حقيقا ، فقال لها : وأنت أيضا طالق ! فقالت له الثالثة :
قبّحك الله ! فوالله لقد كانتا إليك محسنتين ، وعليك مُفضِلَتين ، فقال :
وأنت أيتها المعددة أياديهما طالق أيضا ! فقالت له الرابعة وكانت هلالية
وفيها أناة شديدة : ضاق صدرك عن أن تؤدب نساءك إلا بالطلاق ، فقال لها :
وأنت طالق أيضا ! وكان ذلك بمسمع جارة له ، فأشرفت عليه وقد سمعت كلامه ،
فقالت : والله ماشهدت العرب عليك وعلى قومك بالضعف إلا لما بَلَوه منكم
ووجدوه منكم ، أبيت إلا طلاق نسائك في ساعة واحدة ! قال : وأنت أيتها
المؤنِّبة المتكلِّفة طالق ، إن أجاز زوجك ! فأجابه زوجها من داخل بيته :
قد أجزت ! قد أجزت !
باقي ما هو مصدق يخلص منها هههههههههه
.................................................. ....................................




[b]دخل
رجلا في العقد السادس من العمر وقور وسمح المحيا، دخل أحد محلات الصاغة في
منطقة الكاظمية ببغداد، وطلب من الصائغ أن يضع له حجرا كريما على خاتمه،
فقدم له الصائغ شايا وطفق الزبون يحدثه في شتى المواضيع في أسلوب شيق
ويعرج على المواعظ والحكم والأمثال، ثم دخلت المحل امرأة على عجلة من
أمرها وتريد من الصائغ إصلاح سلسلة ذهبية مكسورة فقال لها الصائغ: انتظري
قليلا حتى ألبي طلب هذا الرجل الذي أتاني قبلك، ولكن المرأة نظرت إلى
الصائغ في دهشة وقالت أي رجل يا مجنون وأنت تجلس لوحدك ثم خرجت من المحل
واستأنف الصائغ عمله إلى أن دخل عليه رجل يطلب منه تقييم حلية ذهبية كانت
يحملها، فطلب منه أن ينتظر قليلا إلى أن يفرغ من إعداد الخاتم الذي طلبه
الزبون الجالس إلى جواره، فصاح الرجل: عمّ تتحدث فأنا لا أرى في المحل
سواك! فسأله الصائغ: ألا ترى الرجل الجالس أمامي فقال الزبون الجديد: كلا
ثم حوقل وبسمل، وخرج. هنا أحس الصائغ بالفزع ونظر إلى الرجل الوقور
وتساءل: ماذا يعني كل هذا؟ فرد الرجل: تلك فضيلة تحسب لك والله أعلم، ثم
أردف قائلا: تريث ريثما يأتيك اليقين. . . وبعد قليل دخل المحل رجل وزوجته
وقالا إنهما يرغبان في فحص خاتم معروض في واجهة المحل فطلب منهما الصائغ
أن يمهلاه بضع دقائق حتى يسلم الزبون الجالس معه خاتمه، فاحتد الرجل وقال:
أي رجل ونحن لا نرى غيرك في المحل والتفت إلى زوجته وقال لها: يبدو أن هذا
الصائغ لا يرغب في بيع الخاتم . . . لنذهب إلى محل آخر! هنا انتابت الصائغ
حالة من الهلع الشديد، ونظر في ضراعة إلى الرجل الجالس قبالته، وسأله: قل
لي بربك ماذا يحدث! هنا اعتدل الزبون في جلسته وحلق ببصره بعيدا وقال في
صوت أقرب إلى الهمس: أنا من عباد الله الصالحين ولا يراني إلا من حمل
صفاتي! هنا حلت النشوة محل الفزع في قلب الصائغ وكاد أن يحلق من فرط
السعادة عندما أكد له الرجل أنه أي الصائغ من أهل الحظوة، وقال له إن
سيحقق له أي أمنية، ولأن الصائغ كان يملك ما تشتهيه نفسه من عرض الدنيا
فقد رد على الرجل بقوله: لا أريد سوى الظفر بالجنة فابتسم الرجل وقدم
للصائغ منديلا أبيض وقال له: ضعه على أنفك واستنشق بقوة ففي المنديل عطر
الجنة، ففعل الصائغ ذلك وأحس بالنشوة تسري في أوصاله في نعومة ولطف، وبعد
دقائق معدودة تلفت حوله فلم يجد الرجل ولم يجد المجوهرات التي كانت معروضة
داخل المحل وأدرك بعد أن فات عليه الفوات أن عطر الجنة المزعوم كان مخدرا،
وأن الزبائن الذين أتوه ثم أنكروا رؤية الزبون الجالس أمامه كانوا أعضاء
في عصابة الإنفِزيبول مان أي الرجل الخفي، وبالطبع لم تعثر الشرطة ! على
الرجل لأنه لا يراه إلا الأغبياء !!!


هههههههههههههههههههههههههههههه فكرة برضو هههههههههه

.................................................. ..........................

كان
جحا في الطابق العلوي من منزله ، فطرق بابه أحد الأشخاص ، فأطل من الشباك
فرأى رجلا ، فقال : ماذا تريد ؟ قال : انزل الى تحت لأكلمك ، فنزل جحا
فقال الرجل : انا فقير الحال اريد حسنة يا سيدي . فاغتاظ جحا منه ولكنه
كتم غيظه وقال له : اتبعني .ـ وصعد جحا الى أعلى البيت والرجل يتـبعه ،
فلما وصلا الى الطابق العلوي التفت الى السائل وقال له : الله يعطيك
فاجابه الفقير : ولماذا لم تقل لي ذلك ونحن تحت ؟ فقال جحا : وانت لماذا
انزلتني ولم تقل لي وانا فوق ؟


ههههههههههههههههه نذل من يومك يا ابو الجحاجيح ههههههههههه
.................................................. ....................

وقف
حسـود وبخـيل بين يدي أحـد المـلوك ، فقال لهـما : تمنيا مني ما تريدان
فإني سـأعطي الثاني ضعف ما يطلبه الأول . فصار أحدهما يقول للآخـر أنت
أولا ، والثانى يرد عليه : بل انت اولاً ،....... فتـشـاجرا طويلا ، و كان
كل منهما يخشى أن يتمنى أولا ، لئـلا يصـيب الآخـر ضعف ما يصيبه . فقال
الملك : إن لم تفعـلا ما آمركما قطعت رأسيكما . فقال الحسـود : يا مولاي
إقلع إحـدى عيـنيَ!!!


ههههههههههههههه يقطع شر الاذى ههههههههه
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اغبياء لكن ظرفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ¨°o.O ( القسم العام المنوع ) O.o°¨ :: •●!{ منتدى الألعاب }!●• :: •●!{ منتدى النكت }!●•-
انتقل الى: